JS NewsPlus - шаблон joomla Продвижение
الإثنين، 15 كانون1/ديسمبر 2014

المؤشرات الاقتصادية لجمهورية سيراليون


جمهورية سيراليون

هي دولة في غرب قارة أفريقيا، على ساحل المحيط الأطلسي، تحدها غينيا من الشمال وليبيريا من الجنوب الشرقي.جمهورية صغيرة غربي قارة أفريقيا، نالت استقلالها في سنة (1381 هـ -1961 م)، بعد احتلال بريطاني دام فترة طويلة. وتتكون كلمة سيراليون من مقطعين (سيرا) ومعناها ذروة الشيء أو القمة و(ليون) ومعناها الأسد، (أي التسمية تعني قمة الأسد)، وذلك للتشبيه بين صوت الرعد على قمم جبالها وزئير الأسود، وأول من أطلق عليها هذا الاسم الرحالة البرتغالي (بيدروسنترا)، أما أهل البلاد فيطلقون عليها (رومادونج) أي الجبل. وعاصمة البلاد ميناء (فريتون) ومن أهم المدن كويدو، ويو ،وكيما، وتنقسم إلى 14 محافظة.

 

جمهورية سيراليون

نشيد سييرا ليون الوطني

العاصمة

فريتاون

أكبر مدينة

كويدو

اللغة الرسمية

إنجليزية

نظام الحكم

جمهورية

الاستقلال من المملكة المتحدة

27 أبريل 1961

مساحة
 
 
المياه (%)

 71,740

كم2 (

 0,2 

عدد السكان
 
كثافة السكان

 6,000,000


  76/كم2 (

الناتج القومي الإجمالي

الناتج القومي للفرد

 2,800,000,000 $

580 $ 

العملة

ليون سيراليوني (SLL)

فرق التوقيت
 -
الصيف 

0 (UTC)
 0 (UTC)

رمز الإنترنت

.sl

رمز المكالمات الدولي

+232

 

تشتهر بإنتاج الماس. توالي الانقلابات في التسعينات أدى إلى ضعف السلطة المركزية ونشوء جريمة منظمة لتهريب الماس الخام من مناجمه بأسعار منخفضة لشركات الماس الدولية (خاصة دي پيرز). اصطلح على تسمية ذلك الماس "الماس الدموي Blood Diamond" وتعالت الدعوات لمقاطعته، مع استحالة تمييزه. تزايد الجريمة المنظمة أشعل حربا أهلية من 1997 حتى 2003. هدف الحرب كان السيطرة على مناجم الماس. تلك الحرب اشتهرت بتجنيد الأطفال واعطائهم بنادق آلية مما خلف فظائع تشويه للأطفال والكبار. هناك العديد من البرامج الدولية حاليا لإعادة تأهيل هؤلاء الأطفال مجرمي الحرب. مجرم الحرب الحقيفي، فودي سنكوح، تم القبض عليه في عام 2004. العديد من الرؤساء السابقين لسيراليون وليبريا انخرطوا في تهريب الماس الدموي، وخصوصا رئيس ليبريا السابق تشارلز تايلور الذي اتهمته محكمة دولية بتلك التهمة في عام 2004.

 

الأرض

تبلغ مساحة سيراليون حوالي 71,740 كم، وتتكون أرضها من سهل ساحلي مليء بالمستنقعات وغابات (المنجروف) وقد قطعت الغابات وجففت المستنقعات لتحل محلها زراعة الأرز، يلي هذا السهل نحو الداخل مجموعة من الهضاب مزقتها الأنهار الصغيرة، وتكتسي الهضاب بقمم جبلية عديدة.

 

الاقتصاد

يعمل معظم سكان سيراليون في الزراعة وصيد الأسماك وقطع الأخشاب، وأهم حاصلاتهم، الأرز، والذرة، والبن، والكاكاو، والزنجبيل، والأخشاب النادرة، هذا إلى جانب الماس، والذهب واللؤلؤ، والبوكسيت ،والحديد، وأكثر الجهات تقدماً المنطقة الغربية من البلاد وقد عمل الاستعمار على تنشيطها بسبب تجمع البعثاث التنصيرية بها، أما ثروتها الحيوانية فتتكون من الأبقار والأغنام والماعز .

 

المناخ

المناخ بسيراليون مداري رطب يميل إلى الطراز شبه الاستوائي، ترتفع درجة حرارتة في فصل الجفاف، والمطر وفير يسقط في فصلين متعاقبين بين المطر والجفاف، وتنمو الغابات الاستوائية على مساحة واسعة في جنوب البلاد وتكسوها حشائش السافانافي الشمال .

 

السكان

يتكون سكان سيراليون من ثلاث عشر قبيلة، وقدر عددهم (6.000.000 نسمة)، أبرزها جماعات المندي والثمني والماندج والفولاني وصوصو ويانونكا وفاي. وفي القرن الثالث عشر الهجري جلب إليها العديد من الرقيق المحرر من أنحاء شتي، وهؤلاء هم عناصر (الكربول) ويشكلون حصة من سكان العاصمة فريتون وقد أسسها هؤلاء وتحمل اسم المدينة اسم التحرر ويصل عدد المسلمين إلى حوالي (2,300,000) نسمة.وصلها الإسلام من الشمال حيث نشط المرابطون في نقل الدعوة الإسلامية إلى عربي أفريقيا.

 

الدين

من 50 إلى 60 % من السكان مسلمون، من 20 إلى 30 % مسيحيون، من 5 إلى 10 % أديان ومعتقدات مختلفة، حيث يوجد في البلاد مجموعات صغيرة من البهائيين والهندوس واليهود وملحدين وأتباع ديانات محلية.