JS NewsPlus - шаблон joomla Продвижение
الإثنين، 15 كانون1/ديسمبر 2014

المؤشرات الاقتصادية لجمهورية الكاميرون


جمهورية الكاميرون

هي دولة إتحادية في وسط أفريقيا. اشتق اسمها من الأحجار الكريمة، فكمرون تعني     بلاد الأحجار الكريمة، وهي إحدى جمهوريات وسط غربي أفريقيا، وتمثل منطقة انتقالية بين وسط أفريقيا وغربها. وقد فرض الألمان الحماية عليها في سنة 1302 هـ وفي سنة (1335 هـ -1916 م) تقاسمت بريطانية وفرنسا احتلال الكاميرون فكان نصيب فرنسا ثلاثة أرباع هذه الغنيمة، وقررت عصبة الأمم المتحدة انتداب الدولتين على ما في   حوزتهما من أراضي في سنة (1341 هـ -1922 م)، ثم نال القسم الفرنسي من الكاميرون استقلاله في سنة (1380 هـ -1960 م)، وبعد عام انضم القسم الجنوبي      من الكاميرون إلى جمهورية الكاميرون في أعقاب استفتاء عام، بينما أثر القسم     الانضمام إلى نيجيريا، وترأس جمهورية الكاميرون المستقلة رئيس مسلم وهو الرئيس أحمد اهيدجو، ولقد استقال وخلفه نائبه.

جمهورية الكاميرون

 

علم


نشيد الكاميرون الوطني

العاصمة

ياوندي

أكبر مدينة

دوالا

اللغة الرسمية

الفرنسية، الإنجليزية

نظام الحكم

جمهورى

الاستقلال من فرنسا

1يناير 1960

مساحة

 
المياه(%)

  475,440 كم2 (

 1,3

عدد السكان

 

كثافة السكان

 17.300.000

 34/كم

الناتج القومي الإجمالي
 

 الناتج القومي للفرد

 31,500,000,000$

 2,000$

العملة

فرنك س ف ا وسط أفريقيا

فرق التوقيت
 -
الصيف 

+1 (UTC)
 +1 (UTC)

رمز الإنترنت

.cm

رمز المكالمات الدولي

+237

 

الموقع

تقع جمهورية الكاميرون في وسط غربي أفريقيا، تطل من الجنوب الغربي على خليج غينيا، وتشترك في حدودها وحدودها الشمالية مع تشاد، بينما تحدها من الغرب نيجيريا، ومن الشرق تطل على جمهورية أفريقيا الوسطي، وتحدها من الجنوب كل من الجابون وغينيا الاستوائية، والكنغو، وتبلغ مساحة الكاميرون (475,442 كم) ، وسكانها (17,300,000 نسمة)، وعاصمة البلاد ياوندي وسكانها أكثر من نصف مليون نسمة، والميناء الرئيسي دوالا، وبالكمرون لغتان رسميتان الإنجليزية في الغرب والفرنسية في الشرق، إلى جانبها لغات محلية عديدة منها لغة البانتو والعربية والسواحلية وعدد كبير   من لهجات القبائل الزنجية. تحد كل من نيجيريا، تشاد، جمهورية إفريقيا الوسطى، الكونغو، غابون، غينيا الاستوائية وخليج غينيا. الكاميرون الفرنسية السابقة وجزء من الكاميرون البريطانية اندمجتا عام 1961 ليشكلوا جمهورية الكاميرون الفدرالية والتي اعيد تسميتها في العام 1972 إلى جمهورية الكاميرون المتحدة ؛ ومنذ العام 1984  تعرف باسم جمهورية الكاميرون، لغاتها الرسمية الإنجليزية والفرنسية.

 

الاقتصاد

غالبية سكان الكاميرون زراع، ويعمل بالزراعة حوالي 63% من القوي العاملة، ينتجون الذرة، والموز، والكاسافا، والأرز، والقطن، والبن، وكذلك يزرعون الكاكاو في الوسط والشمال، وثروة الكمرون من الحيوانات سنة (1408هـ) كانت (4,471,000) من الأبقار، و(2,897,000) من الأغنام، و(2,906,000) من الماعز، كما يعدن القصدير والبوكسيت والذهب وبعض المعادن الأخرى. وتولد الكهرباء من سد أوبا، وتستخدم في تصنيع الألومنيوم. تمتعت الكاميرون بشكل عام بالاستقرار، مما سمح بتطوير الزراعة، الطرق وسكك الحديد، بالإضافة إلى الصناعات النفطية. بالرغم من توجهها إلى الإصلاح الديمقراطي، ظلت السلطة السياسية بيد اقلية إثنية. العاصمة هي ياوندي. الربع مسلمون

 

الأرض

أرض الكاميرون متعددة المظاهر، فالقسم الساحلي سهلي يطل على ساحل تكثر به المستنقعات وتغطيها غابات المنجروف، وفيما يلي القسم الجنوبي الساحلي ترتفع    الأرض تدريجياً نحو الشمال حيث توجد هضبة وليو، ثم يزداد الارتفاع حتي يصل إلى هضبة ادماوا، وتغطي الغابات هذا القسم، وفي غربي الكاميرون نطاق جبلي مرتفع   بركاني تبرز به قمة الكمرون كأعلى قمم غربي أفريقيا (4070 م) ثم جبل مامبوتو، وتغطي أرض الكمرون بحشائش السفانا وبالغابات.

 

المناخ

يتنوع مناخ الكاميرون فمن الطراز الاستوائي الرطب في الجنوب، حيث توجد بعض المناطق التي تعتبر من أغزر جهات العالم أمطاراُ، يليه طراز سوداني صيفي المطر،   يتحول إلى طراز شيه جاف في الشمال، وأفضل مناطق الكمرون مناخياً تلك المناطق المرتفعة في الغرب والوسط.

 

السكان

يتكون سكان الكاميرون من حوالي مائة قبيلة زنجية تشكل 80% من جملة السكان، بينما الباقي من جماعات تنتمي إلى البربر، والشاوة العرب ،والحامين، وتعيش هذه الجماعات في شمالي الكاميرون وتدين بالإسلام الذي وصلها عبر التجارة وقوافلها ومن الجماعات المسلمة الفولاني، الهوسا والبيل والكوتوما والماندورا والماسة والكانوري، وفي غرب الكمرون توجد قبائل البامليكة، والباموم وفي الجنوب جماعات الفانج، وتوجد جماعات من الأقزام في الغابات.

 

الدين

تشكل نسبة السكان ذوي المعتقدات المحلية قرابة 40 % من عدد السكان، في حين يشكل المسيحيون قرابة 40 % منهم، أما المسلمون فيشكلون قرابة 20 % من السكان.