JS NewsPlus - шаблон joomla Продвижение
الإثنين، 15 كانون1/ديسمبر 2014

المؤشرات الاقتصادية لجمهورية موريشيوس


جمهورية موريشيوس

 

هى مجموعة جزر صغيرة بوسط المحيط الهندي تبعد عن ملاجاش (مدغشقر) بحوالي 500 ميل، منعزلة لا يعرف عنها إلا القليل بسبب صغر مساحتها وبعدها، توجد إلى الشرق من ملاجاش، اكتشفها العرب قبل وصول الأوروبيين إليها بعدة قرون، تقع في جنوبها الغربي جزيرة ريونيون ورغم هذا البعد وصلها الإسلام في سنة 923 هـ-1510 م، أطلق عليها البحار البرتغالي الذي وصلها اسمه وكان (ماسكارين) واعتقد البرتغالين أنهم أول من وصل إليها ولكن المسلمين سبقوهم إلى الجزيرة بعدة قرون ثم احتلها الهولنديون في 1638م وأسسوا بها محطة تجارية وظلوا بالجزيرة حتى سنة 1222 هـ -1710 م، وجاء من بعدهم الفرنسيون في سنة 1228 هـ وأسسوا ميناء بورت لويس -عاصمة البلاد حاليا- وظلت جزيرة موريشيوس قاعدة للفرنسيين بالمحيط الهندي حتى هزيمة نابليون، فاستولت عليها بريطانيا في سنة 1226 هـ -1810 م.

 

جمهورية موريشيوس

 

علم


نشيد موريشيوس الوطني

العاصمة

بور لويس

أكبر مدينة

بوباسان روزهيل

اللغة الرسمية

الإنجليزية والفرنسية

نظام الحكم

جمهورية

الاستقلال من مملكة متحدة

12 مارس 1968

مساحة
 
المياه(%)

 2,040 كم2 (

0,05

عدد السكان
 
 كثافة السكان

 1,300,000

  588/كم2 (

الناتج القومي الإجمالي

الناتج القومي للفرد

12,300,000,000 $

10,400 $

العملة

روبي موريشي

فرق التوقيت
 -
الصيف 

+4 (UTC)
+ 4 (UTC)

رمز الإنترنت

.mu

رمز المكالمات الدولي

+230

 

 ولقد كانت موريشيوس محطة مهمة عندما كانت السفن تدور حول رأس الرجاء الصالح ولكنها فقدت هذه الأهمية بعد افتتاح قناة السويس وظلت بريطانيا تحتل الجزيرة حتى نالت استقلالها في سنة 1388هـ - 1968 م.

 

الأرض

 

تبلغ مساحة موريشيوس ألفين وخمسة كيلومتر، وسكانها في سنة (1.300.000) والعاصمة بورث لويس وهي الميناء الأول بها، والجزيرة بركانية لا ترتفع أرضها كثيراً فأعلى تلالها الجبل الأسود ويصل ارتفاعه إلى 827 متراً، وأكثر أرض الجزيرة ارتفاعاً في الوسط والجنوب الغربي وتضم جزيرة (رود ريجويس) وبعض الجزر الصغيرة. ومناخ موريشيوس مداري معتدل بسبب موقعها الجزرى، وتصيبها تساقطات مطرية وافرة مما ساعد على نمو الغابات في بعض أجزاء الجزيرة، حيث لوحظ توجه الكثير من السياح إليها في السنوات الأخيرة.

 

 الاقتصاد

 

يعمل سكان الجزيرة في الزراعة، ويعمل بالزراعة 24% من القوة العاملة، ونغطي مزارع قصب السكر نصف مساحة الجزيرة، ويمثل السكر أهم صادراتها ،وإلى جانب القصب يزرع الشاي ،والتبغ وبعض الحبوب الغذائية، والسياحة حرفة هامة في الجزيرة.

 

السكان

 

سكان الجزيرة خليط من العناصر الزنجية، ويطلق عليهم الكريول (الزنوج المحررون)، وإلى جانبهم جماعات باكستانية هندية، وجماعات من جزر القمر وأقلية من الفرنسين، واللغة الإنجليزية هي الرسمية وإلى جانبها اللغة الفرنسية والهندية.

 

الدين

 

بلغ عدد سكان البلد قرابة 1.3 مليون نسمة في 2008 من يتبعون الديانة الهندوسية يزعم أنهم يشكلون 50 % من السكان، أما المسيحيون فيشكلون 32 % من السكان (73 % منهم من الرومان الكاثوليك) أما المسلمون 17 % في حين يشكل نحو 1 % من السكان ملحدون أو لاأدريون أو ديانات أخرى.